بلطجة السلطة والأحزاب ضدّ الصحافيين اللبنانيين: تنمّر وتهديدات وأذية لا تستثني عائلاتهم

يدخل الإعلام في صلب الانتفاضة اللبنانية، فهو ناقل الخبر والمجيّش وهو المحرّض، وهو كاشف الفساد أو حاميه، وهو الهدف الرئيسي للأطراف المختلفة، فلم ينجُ مراسل أو صحافي أو إعلامي من حملةٍ أو اعتداء من جهة أو أخرى منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول. والإعلام في لبنان ليس مستقلاً في أغلبيّته، ما عدا قلّة من وسائل الإعلام المنشأة حديثاً بغرض إيجاد منصّة تتحدّث عن الحق من دون غايات ومآرب؛ لكنّ القنوات والصحف جميعها تابعة لأشخاص وجهات سياسية معروفة لدى الشعب.

Read Previous

الوكالة الوطنية | تظاهرة نقابية من أمام الاتحاد العمالي باتجاه رياض الصلح

Read Next

الأخبار | البحث مستمرّ عن «نقابة الصحافة البديلة»