الأرشيف

العربي الجديد | صحافيون لبنانيون ينتفضون على واقعهم: نحن النقابة

تنشط نقابتا المحررين والصحافة في لبنان في إصدار بيانات الاستنكار والإدانة والتضامن مع الصحافيين والإعلاميين عند كل اعتداءٍ جسديّ يتعرّضون له، أو ملاحقة قضائية، أو صرف تعسّفي. تحرّك النقابتين يقف عند هذا الحدّ فقط، من

مهارات | نقابة بديلة لملء فراغ نقابتي الصحافة والمحررين

منذ اندلاع "ثورة 17 تشرين"، يتعرّض الصحافيون خلال تغطيتهم الأحداث إلى انتهاك حقوقهم والاعتداءات الجسدية والملاحقات القضائية. ولم تنحصر تلك الاعتداءات بالعنف، بل طالت الجانب المادي حيث تم الاقتطاع من رواتبهم في الوقت الذي تم

درج | بعض أسباب سعينا لنقابة بديلة للصحافيين اللبنانيين

الحاجة إلى هذه النقابة هي أكثر من ملحة، ذاك أن نقابتنا “الرسمية” هي وسيلة ضغط علينا أكثر مما هي أداة ضغط بيدنا. لنا تجارب عديدة في هذا المجال، لكن دعنا منها اليوم، ولنحاول مثلاً أن

“الصحافة البديلة” يدعو للتضامن مع الخوري وصادق رفضاً لمحاصرة الحريات

نطالب الدولة باحترام قوانينها والتزاماتها الدولية التي تفرض عليها حماية حرية التعبير لا الحاكم. ونقول للنظام السياسي وعمقه المصرفي أنّ حريّة الرأي والتعبير والصحافة هي أداة تحمينا منكم، لا العكس.  وستستمر كذلك بقوة جميع العاملات/ين

المجلة | الصحافيون الأجانب… ضحايا انهيار لبنان المالي

الصحافية مريم سيف الدين قالت لـ«المجلة»: في الآونة الأخيرة لم تدافع (نقابة الصحافة) عن الصحافيين الذين تعرضوا للصرف التعسفي، ففي الوقت الذي تكتفي فيه النقابة بالبيانات يقوم تجمع نقابة الصحافة البديلة بالتحرك على الأرض لمساندة